25/09/2017
آخر الأخبار
أنت هنا: الرئيسية > سياسة > ضرورة تجديد الخطاب الإسلامي
ضرورة تجديد الخطاب الإسلامي

ضرورة تجديد الخطاب الإسلامي

قال احمد الريسوني نائب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورئيس حركة التوحيد الاصلاح سابقا، إن  » الفقه الإسلامي كُتب لزمانه، فيه ثوابت، وبه أشياء كثيرة في السياسة الشرعية وأحكام العبادات والعلاقات وغيرها، تتضمن اجتهادات لوصفات معينة للواقع »، في كلمة ألقاها أمام المشاركين في الملتقى الوطني الثالث عشر لشبيبة العدالة والتنمية بفاس.

وتابع « لا بد لكل عصر أن تكون له تفاسيره وكتبه الفقهية والأصولية والعقائدية »، مشددا على أن «  »المقصود بتجديد الخطاب الإسلامي ليس الانسلاخ عن الذات، من أجل التأقلم والاستسلام بالكامل لما هو سائد من قيم وثقافة وأفكار وتشريعات »، ودعا إلى « إنشاء فقه إسلامي وتفاسير جديدة تصلح لزماننا ».في ندوة « معالم في تجديد الخطاب الديني »،والتي شارك فيها أيضا ،عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة التونسية.

قال إن « المطلوب هو التجديد الهادف والمتوازن الذي يجعل الخطاب الإسلامي أسلم وأرشد »، مضيفا أن  » أن « الأمة بحاجة إلى تجديد كلي للخطاب الإسلامي، يطرق جميع الأبواب والمجالات »، والتجديد في نظر الريسوني « واجب تماما في كل وقت وحين، لأنه إذا كان للوحي ثوابت وأمور متغيرة، فإن التراث الإسلامي والخطاب الإسلامي هما تفاعل وفهم وكسب بشري على هامش الوحي »

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*